كلمة العميد

كلمة العميد


تعد كلية التربية من الكليات المرموقة في جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا اذ صدر قرار ترفيع قسم التربية الملحق بكلية الهندسة الى كلية تعنى بتخريج أطر متخصصة لتعمل بالمراحل التعليمية المختلفة وكان ذلك في 15/9/1990م.
إن التعليم في عالمنا المعاصر لم يعد قاصراً على الدراسة وفقاً للانظمة التقليدية وإنما امتد الى الإفادة من كل تقنية حديثة تؤدي الى إثراء المعرفة وتراكمها . ولم يعد دور المعلم مقتصراً على تدريس عدد من المقررات الدراسية داخل المدرسة وانما أصبح مطالبً بتخصيص جزء كبير من وقته لخدمة المجتمع .
كما أن فعالية النظام التعليمي وكفاءته لم تعد ممكنة بدون صلاحة المعلم وهذه الصلاحية لم تعد تقتصر على جودة إعداده وتأهيله في كليات التربية بل امتدت إلى تبنى كليات التربية سياسة واضحة تستجيب للمتغيرات المشاركة التي تستهدفها المجتمعات المعاصرة لتكوين المعلم . ومازال المصصدر الاول للبناء الحضاري والاجتماعي والاقتصادي للامم ، وذلك لاسهاماتها الحقيقية في بناء الاطر البشرية وتزويدها بأليات المعرفة واكتساب المهارات التي تضاف الى مخزون المعرفة .
إنطلقت كلية التربية بخطى حثيثة من اجل تطوير التعليم حيث تم تكوين وتطوير الهياكل التنظيمية والإدارية التي يناط بها وضع وإجازة البرامج الدراسية، والنتائج النهائية للامتحانات، والتخطيط للعملية التدريسية, فوق ذلك يناط بهذه الهياكل التنظيمية التخطيط للسياسة العليا لتسيير أعمال الكلية .
انداحت ثمرات الكلية التعليمية على المجتمع السوداني قاطبة بل تعدى ذلك حدود السودان حيث استقبلت الكلية الطلاب من عدد من الدول الشقيقة والصديقة وذلك من خلال برامج الانتساب على مستوى البكلاريوس والدراسات العليا.
وبفضل تميز برامج الكلية وأساتذتها تبوأت هذه المكانة، وهذا الدليل دعوة مفتوحة للطلاب والباحثين داخل وخارج السودان من أجل الإطلاع علي أهداف وبرامج الكلية.