أخبار الكلية

كلية الفنون ووحدة تنفيذ السدود يدشنان كتابي الروصيرص وأعالي عطبرة وستيت

2017-03-12

وسط حضور نوعي متميز قامت كلية الفنون الجميلة والتطبيقية بالجامعة بتدشين كتابي أعمال أساتذة وطلاب وخريجي الدفعة 68 و66 بالروصيرص واعالي عطبرة وستيت ، الإحتفال جاء جميلاً ضمته ساحة الكلية وشرفه بالحضور الى جانب الدكتور ابو بكر الهادي احمد عميد الكلية كل من البرفيسور يوسف فضل حسن رئيس اللجنة العلمية بوحدة نفيذ السدود ، والاستاذ ابراهيم ياسين شقلاوي مدير الإدارة العامة للإعلام والتوثيق بالوحدة ، والاستاذ عباس على رحمة مدير الإعلام ، والاستاذ كمال الزبير مدير إدارة التدريب ، وسجل البروفيسور حسين جمعان التشكيلي المعروف عميد كلية الفنون بجامعة المستقبل حضوراً انيقاً فضلاً عن عدد كبير من الأساتذة وطلاب الفنون ولفيف من المهتمين والمتابعين . في معرض كلمته تحدث الدكتور ابوبكر الهادي قائلاً "ان الزيارات الميدانية للولايات المختلفة والتطبيق العلمي للدراسة تعتبر جزء هام وركيزة اساسية ضمن مناهج الكلية الاكاديمية .. وذلك عبر اللوحات الفنية واللونية والفلكولورية التي تعد مرجعاً بحثياً وعلمياً .. واعرب عن تقديره بالشراكة الذكية مع وحدة تنفيذ السدود التي اثمرت توثيقاً مطلوباً للمناطق التي من المتوقع ان تغمرها مياه سدي اعالي عطبرة وستيت على غرار ما حدث في تجربة سد مروي.. وأضاف ان مسيرة العمل ستتواصل مع وحدة تنفيذ السدود لما في ذلك من فائدة للجميع . الأستاذ ابراهيم ياسين شقلاوي مدير الإدارة العامة للإعلام بالوحدة شكر في كلمته اسرة الجامعة متمثلةً في كلية الفنون الجميلة مثمناً التعاون الإيجابي التوثيقي والفني قائلاً ان ذلك الجهد سيجني الجميع اكله وسيعود على البلاد والطلاب بالخير الوفير داعياً الى المزيد من التواصل . البروفيسور يوسف فضل رئيس اللجنة العلمية ذكر ان الإصدارتي تناولتا التنوع البيئي والفني وعكستا الطبيعة الجمالية التي تزخر بها المنطقة قائلاً (ان اكتمال الكتابين شكل توثيقاً وتصويراً عبر الرسومات لتراث وثقافة المجتمع السوداني وعمل على حفظ الآثار الموجودة بأعالي عطبرة وستيت ). البروفيسور حسين جمعان تحدث عن اهمية الرحلات العلمية وإبرازها للقدرات الإبداعية للطلاب ، كما اشار في كلمته الى الأبعاد الجمالية للزخارف الإسلامية والتكوين الفلسفي للإنسان ، مشيراً الى ان الكتابين يعدان اضافة ثرة للمكتبة السودانية . الجدير بالزكر انه تم توزيع نسخ من الإصدارتين على الحضور وقد وجدتا كثيراً من الاستحسان والإشادة.